{ أعلانات المنتدى }

{الأعلانات الأدارية}
تسطيع أضافة كود HTML أو CSS ليظهر في هذا الجدول من خلال لوحة الادارة > خيارات المنتدى > أعدادات هاك الأعلانات المنظمة من أم سي سوفت > كود الأعلانات الأدارية وغيرها الى ماتريد

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
الرهيب
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وقفات حول آية: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِن (آخر رد :الرهيب)       :: تنوية... لسالكين طريق قنونا بوجود مطبات صناعية في قرية السويّد واخذ الحيطة والحذر (آخر رد :الرهيب)       :: اجرى" احمد بن مخاسر القرني" عملية لإزالة المياة البيضاء بمستشفى الملك خالد بالرياض (آخر رد :الرهيب)       :: افعى يتسبب في قطع الكهرباء عن قرية الحمظة بمركز قنونا (آخر رد :الرهيب)       :: على السرير الابيض" جودالله بن حامد القرني" في مستشقى القوات المسلحة بتبوك (آخر رد :الرهيب)       :: أفضال سوق حباشة ...للمؤرخ غازي الفقيه (آخر رد :الرهيب)       :: انها المرأه (آخر رد :الرهيب)       :: مقر ومواعيد العيادات المساعدة في الاقلاع عن التدخين بمحافظة القنفذة (آخر رد :الرهيب)       :: ما هو يوم عاشوراء وما سبب وحُكم صيامه؟ (آخر رد :الرهيب)       :: رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/10/18 هـ الموافق 2019/06/21 (آخر رد :الرهيب)       :: تسليم طريق قنونا لوزارة النقل وعمل مطبات بالمريبي (آخر رد :الرهيب)       :: الاستاذ " احمد عبيدالله المنتشري" مديراً لإدارة محكمة العرضيات (آخر رد :الرهيب)      



المواضيع الاسلامية يحتوي هذا القسم على مواضيع تهتم بالامور الشرعيه و الدينية على مذهب أهل السنه و الجماعة

الإهداءات

رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/10/18 هـ الموافق 2019/06/21

بسم الله الرحمن الرحيم الدافعات إلى الأعمال الصالحات الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، صلى الله وعليه وعلى آله أجمعين.

إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع

#1  
قديم 06-21-2019, 11:48 AM
نورالدين
نورالدين غير متواجد حالياً
لوني المفضل ظپط§ط±ط؛
 رقم العضوية : 46748
 تاريخ التسجيل : Jul 2011
 فترة الأقامة : 3002 يوم
 أخر زيارة : 09-07-2019 (10:57 PM)
 المشاركات : 1,713 [ + ]
 التقييم : 50
 معدل التقييم : نورالدين سوف تصبح مشهورا في وقت قريب بما فيه الكفاية
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/10/18 هـ الموافق 2019/06/21



بسم الله الرحمن الرحيم
الدافعات إلى الأعمال الصالحات




الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، صلى الله وعليه وعلى آله أجمعين. حياكم الله في روضة من رياض الذّكر إن شاء الله في هذا البيت من بيوت الله.
نسأل الله أن يجمعنا في جنته كما جمعنا في بيته. حاجتنا إلى ما يحيي القلوب في زمن الفتن:

ونتذكر وإياكم الباعثات على الأعمال الصالحات؛ نظراً لكثرة ما في هذا الزمان من المفسدات والمشغلات الملهيات التي تثبّط عن عمل الصالحات، وتشغل عن فعل الحسنات، وتحرف عن الصراط المستقيم، فهي مشغله ملهية تلقي الشبهات، وتحرف عن طريق الاستقامة، وطاعة رب البريات.
والحقيقة -أيها الإخوة- أننا نحتاج في هذا الزمان، زمن كثُرت فيه المعاصي، وانتشرت فيه الفتن والفساد، نحتاج إلى ما يحي القلوب، نحتاج في زمن الإشغال بالملاهي والتراهات إلى ما يعيدنا إلى الصراط المستقيم، إلى ما يدفعنا للأعمال الصاحات، إلى ما يزيد من عزيمتنا، ويدفع هذه النفوس؛ كي تزداد من البر والخير.
النفس البشرية بطبيعتها تحب الخير، والله -سبحانه وتعالى- فطرنا على فطرة سليمة، لكن هناك عوارض، النفس الأمارة بالسوء، الشيطان، شياطين الإنس، رفقة السوء، الصحبة الفاسدة، الجهل، العجز، الفتور، التسويف، أنواع كثيرة من المثبّطات والمقْعدات حتى أن الشيطان تكفّل وتعهّد أن يقعد لابن آدم بكل طرقه، كل طريق خير يقطعه عليه.
إني ابتليتُ بأربع ما سُلّطوا إلا لشدة شقوتي وعنائي
إبليس والدنيا ونفسي والهوى كيف الخلاص وكلهم أعدائي
[التذكرة للقرطبي: 880].
الباعثات إلى الأعمال الصالحات من الكتاب والسنة:

نريد نظرة شرعية تربوية نفسية واقعية تأملية في الباعث على العمل الصالح، ماهي الأشياء التي تؤزنا إلى العمل الصالح؟ ماهي الأشياء التي تدفعنا؟ حتى نحاول أن نستفيد من هذه البواعث في تنمية حب الخير في نفوسنا، والاندفاع إلى العمل الصالح فهناك أشياء وردت في الكتاب والسنة بهذا الموضوع. لمة الملك:

منها أولاً: لمة الملك.
الله -سبحانه وتعالى- وكل بكل إنسان منا قرينه من الملائكة، وقرينه من الشياطين، قال -علية الصلاة والسلام-: ما منكم من أحد إلا وقد وكّل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة قالوا: وإياك يا رسول الله؟ قال: وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم "فأسلم" يعني: هو القرين نفسه، وبالتالي تكون هذه من الخصائص النبوية.
ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة
قالوا: وإياك يا رسول الله؟ قال: وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فالا يأمرني إلا بخير [رواه مسلم: 2814].
وقال بن مسعود -رضي الله عنه-: "إن للشياطين لمة ببني آدم، وللملك لمة، فأما لمّة الشيطان فإيعاد بالشر، وتكذيبٌ بالحق، وأما لمّة الملك فإيعادٌ بالخير، وتصديق بالحق" يعني هذه اللمّة لها علاقة بقضية العقيدة في القلب.
عندما يقول تصديق بالحق، هذا أمر عقدي قلبي، فإيعادٌ بالخير وتصديقٌ بالحق، فمن وجد ذلك -يعني في نفسه- أنها مندفعة للخير تزداد يقيناً بالله وملائكته وكتبه ورسلة ولقائه وجنته وناره، وجد نفسه مقبلة تريد الخير، وتزداد يقيناً وتصديقاً بأركان الإيمان فليعلم أنه من الله فليحمد الله، ومن وجد الأخرى لو قال قائل: أنا أجد نفسي نافرة من الخير مبتعدة عن الدين، وصراحة عندي شكوك وشبهات، أنا ما أخفي عليكم، وأنا اصارحكم، قد يقول قائل، قال: "ومن وجد الأخرى فليتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ثم قرأ ابن مسعود -رضي الله عنه- تصديق كلامة من القرآن الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ [البقرة: 268].
[رواه الترمذي: 2988، والنسائي في الكبرى: 10985، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع الصغير: 1963].
الحديث رواة الترمذي، وقد روي مرفوعاً وموقوفا عنه، والأرجح وقفه على ابن مسعود -رضي الله عنه-.
قال شيخ الإسلام -رحمه الله-: "وهذا الكلام الذي قاله ابن مسعود هو محفوظٌ عنه، وربما رفعه بعضهم إلى رسول الله -صلى عليه وسلم-، وهو كلام جامع لأصول ما يكون من العبد من علمٍ وعملٍ من شعورٍ وإرادة"
[مجموع الفتاوى: 4/ 32]
وقوله في الحديث: إن للشيطان لمّة بابن آدم وللملك لمّة
اللمة: "الهمة الخطرة تقع في القلب، وأصلها من الإلمام وهو النزول والقرب والإصابة"
[النهاية في غريب الحديث والأثر: 4/273].
المراد بها: ما يقع في القلب بواسطة الشيطان، أو الملك، فلمة الشيطان تسمى: وسوسة، ولمة الملك تسمى: إلهاماً، فالملك والشيطان يتعاقبان باليل والنهار، فمن الناس من يكون ليله أطول من نهاره، وآخر بضده، ومنهم من يكون زمنه نهاراً كله، وآخر بضده، نستعيذ بالله تعالى من شر الشيطان"، هذا كلام ابن القيم في إغاثة اللهفان.
و النهار يعني: نور الطاعات، والليل: هذه ظلمات المعاصي والشبهات.
قوله: فأما لمة الشيطان فإيعادٌ بالشر كالكفر والفسوق والظلم، وتكذيبٌ بالحق الثابت، كالتوحيد والنبوة، والبعث والقيامة والنار والجنة، نحن الآن في زمن ينتشر فيه الإلحاد، نحن الآن في زمن تعشعش فيه الشبهات، نحن في وقت عبث الشيطان فيه بكثير من قلوب الفتيان والفتيات، لابد من إرجاع الأمور إلى مصادرها، هذه من لمة الشيطان، وأما لمة الملك فإيعاد بالخير كالصلاة، والصيام، وتصديق بالحق، ككتب الله ورسلة.
التصرف الصحيح تجاه لمة الملك:
والتصرف الصحيح في اتجاه لمة الملك: أنك تنبعث معها، أنك تسير معها، أنك تحققها، أنك تتم طريقها إلى النهاية أنك تستجيب لدافع الخير هذا الذي تولد عندك وتتبع الحسنة، وأما لمة الشيطان فالمفروض أنك تقاومها وتجاهدها وتحول بينك وبين الوقوع فيما يعدك به.
وقوله: فمن وجد ذلك فليعلم أنه من الله فليحمد الله لأن هذه نعمة، إذا وجدت نفسك مندفع للطاعة، إيمانك يزيد، يقينك بهذه الأركان، الإيمان اليقين يرتفع، احمد الله، ومعنى ذلك أن نفسك متقلبة للمات الملك تقبلاً عظيماً، وإذا رأيت العكس احذر الحذر الشديد، لكن نعيد التأكيد على ملاحظة لمة الخير على ملك إذا ما أكملت المشوار معها إذا ما ترجمت إلى عمل في أرض الواقع تصير خاطرة وانتهت، ما حصلت الفائدة المرجوّة، فقدت قيمتها.
وأما التصرف عند لمة الشيطان، قال: ومن وجد الأخرى فليتعوّذ بالله من الشيطان الرجيم [رواه الترمذي: 2988، والنسائي في الكبرى: 10985، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع الصغير: 1963].
ولذلك لو وجد الواحد وساوساً أو وجد شكوكاً، أي شيء، إلحاديات، يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وجد اندفاعاً، نفسه تريد أن يسافر للخارج، أفجر أفسق أعمل علاقات، فليتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، معناها: الشيطان الآن شغال معه، هذه اللمة، وإذ توصلت إلى إماتة لمة الشيطان، وأنك ما تجري معها حتى تقع المعصية فهذه نعمة، ولذلك قال -عليه الصلاة والسلام- في وسوسة الشيطان: الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة رواه أبو داود وهو حديث صحيح. [رواه أبو داود: 5112، وصححه الألباني في صحيح أبي داود: 5112].
يعني الحمد لله هذه نعمة أنه ما ظفر منك الشيطان إلا بوسوسة، لكن ما كملت معه، ولا أوقعت المعصية، ولا استجابت لخاطرة الشيطان. صار كيده لك ضعيفاً.
فهذا الحديث يبين أن الخواطر تنقسم إلى ما يُعلم قطعاً أنه داعياً للشر، وإلى ما يُعلم قطعاً أنه داعياً إلى الخير، ذاك وسوسة، وذاك إلهام، وإلى ما يتردد فيه هل هو لمة شيطان أو لمة ملك؛ لأنه قد يعرض الشيطان لمته بصورة خيرية ممكن، قد يسوق بعض الناس إلى الشر من باب عمل صالح، يمكن -مثلاً يشغله- بقيام الليل عن صلاة الفجر فيضيع صلاة الفجر، فعل سنة وضيع واجباً، هذه المسألة التي فيها غموض تحتاج إلى فقه وعلم.
قال بعض الشراح: وحق العبد أن يقف عند كل هم يخطر له ليعلم هل هو لمة ملك أو لمة شيطان، وأن يمعن النظر بنور البصيرة لا بهوى الطبع، لا تفكر بهوى طبعك، فكر بنور بصيرتك، ونور البصيرة تأتي من العلم، من الإقبال على الله إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ [سورة الأعراف: 201].
اشتغل نور البصيرة هنا، واللمة المَلكية نسبة للمَلك؛ لأننا إذا نسبناها للملِك نقول: ملِكية، وإذا نسبناها للملَك نقول: اللمة المَلكية، هذه أحياناً بعض الناس يقول –مثلاً-: استيقظ ضميري، كأني حسيت أحداً يناديني يقول: انتبه لا تفعل هذا، كلام حقيقي ليس بالضرورة أن يكون أوهاماً، مثل حديث: ضرب الله مثلاً صراطاً مستقيماً وعلى جنبتي الصراط سوران فيهما أبواب مفتحة، وعلى الأبواب ستور مرخاة ، وعلى باب الصراط داعٍ يقول: أيها الناس ادخلوا الصراط جميعاً ولا تعوجوا، وداعٍ يدعو من فوق الصراط ، فإذا أراد أن يفتح شيئاً من تلك الأبواب قال -هذا الداعي- ويحك لا تفتحه، فإنك إن تفتحه تلجه قال: والصراط الإسلام والسوران حدود الله، والأبواب المفتحة محارم الله تعالى وذلك الداعي كتاب الله -عز وجل- وفوق الصراط واعظ الله في قلب كل مسلم رواه أحمد وهو حديث صحيح صححه ابن تيمية وابن كثير و الألباني.
هذا الحديث الذي فيه: واعظ الله في قلب كل مسلم هذا واحد يقول: استيقظ ضميره، أو أحسستُ أن هناك شيئاً في داخلي يقول لي: انتبه، لا تقدم أحجم هنا، قف، واعظ الله في قلب كل مسلم .
يقول ابن القيم في مدارك السالكين: "فهذا الواعظ في قلوب المؤمنين هو الإلهام الإلهي بواسطة الملائكة"
[مدارج السالكين: 1/70].
إذن، هذا الحديث يفسّر لنا لمة الملك ببعد آخر ويقول أن لمة الملك هذه منها: واعظ الله في قلب كل مؤمن .
قال الطيبي: "هو لمة الملك في قلب المؤمن" [مرقاة المفاتيح: 1/273].
قال بعض السلف: "إذا أصبح العبد ابتدره الملك والشيطان كل واحد يريد أن يستلمه من جهة إذا استيقظ مثلاً من النوم فإن ذكر وكبر وحمد الله وهلله طُرد الشيطان وتولاه الملك، وإن افتتح بغير ذلك، أول ما قام من النوم أين الريموت؟ أين المحطات، قنوات، أفلام، أغاني؟ بعض الناس هكذا، أول ما يستيقظ على طول قال: "وإن افتتح بغير ذلك ذهب الملك عنة وتركه للشيطان يتولاه"، قال: "ولايزال الملك من العبد حتى يصير الحكم والطاعة والغلبة له، فتتولاه الملائكة في حياته، وعند موته، وعند بعثه، كما قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
لاحظ هذه نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [الجواب الكافي: 107].
ربما مرت علينا ولم ننتبه لها، نحن أولياؤكم، يعني: الملائكة أولياؤه في الحياة الدنيا؛ لأنه سلّم هو للملك، سلّم زمام أموره للمَلك مع الخير، فتولّاه الملك صار يوجهه من علم إلى علم، ومن شيخ إلى شيخ، ومن درس إلى درس، ومن طاعة إلى طاعة، ومن حج إلى صدقةٍ إلى صيام إلى نفقة، إلى رفقة أخيار إلى دعوة، إلى كذا، خلاص استلمه الملك نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [سورة فصلت: 31].
قال: "وإذا تولاه الملك تولاه أنصحُ الخلق، وأنفعهم، وأبرهم، فثبته وعلّمه وقوى جنانه"، بأمر الله، بتوفيق الله بتأييد الله بإرسال الله، بقدر الله -عز وجل-، فأيده الله تعالى إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُوا [سورة الأنفال: 12]، فيقول المَلك عند الموت: لا تخف، لا تحزن، وأبشر بالذي يسرك، ويثبته بالقول الثابت أحوج ما يكون إليه في الحياة الدنيا، لأن هناك ناس عند الموت يقوى أن يقول لا إله إلا الله، يذكر الله ويدعو الله عند الموت مع أن لحظة الموت عصيبة وتجعل العقل يطيش، وهناك ناس عند الموت في وادٍ آخر، فإذن الذي يستلمه الملك ماشي مع الملك يثبته بالقول الثابت أحوج ما يكون إليه في الحياة الدنيا، وعند الموت، وفي القبر عند المسألة، فليس أحد أنفع للعبد من صحبة الملك له وهو وليه في يقظته، ومنامه، وحياته، وعند موته، وفي قبره ومؤنسه في وحشته، وصاحبه في خلوته، ومحدّثه في سرة، ويحارب عنه عدوه، ويدافع عنه ويعينه عليه، ويعده بالخير، ويبشره به، ويحثه بالتصديق بالحق، وإذا اشتد قرب العبد من الملك تكلم على لسانه، وألقى على لسانه القول السديد، وإذا بعُد منه، وقرب الشيطان تكلم الشيطان على لسانه، وألقى عليه قول الزور، والفحش حتى يُرى الرجل يتكلم على لسانه، والرجل يتكلم على لسانه الشيطان". [الجواب الكافي لابن القيم: 107].
بعض الناس يقول: أنا لا أدري كيف نطقتُ، قد تكون كفراً، قد تكون طلاقا، شيء من الشيطان.



vshgm hg[lum hghsf,udm gd,l 1440L10L18 iJ hgl,htr 2019L06L21 or 18 or 21





رد مع اقتباس
قديم 09-08-2019, 05:32 PM   #2
الرهيب


الصورة الرمزية الرهيب
الرهيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50
 تاريخ التسجيل :  Oct 2008
 أخر زيارة : 09-19-2019 (07:00 PM)
 المشاركات : 23,288 [ + ]
 التقييم :  674
لوني المفضل : ظپط§ط±ط؛

الاوسمة

افتراضي رد: رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/10/18 هـ الموافق 2019/06/21



جزاكم الله خير وبارك الله في علمكم


 


رد مع اقتباس

إضافة رد





الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/10/11 هـ الموافق 2019/06/14 م نورالدين المواضيع الاسلامية 1 06-14-2019 03:42 PM
رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/9/27 هـ الموافق 2019/05/31 نورالدين المواضيع الاسلامية 1 06-11-2019 05:17 PM
رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/9/18 هـ الموافق 2019/05/24 نورالدين المواضيع الاسلامية 0 05-24-2019 11:26 AM
رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/9/5 هـ الموافق 2019/05/17 م نورالدين المواضيع الاسلامية 1 05-20-2019 11:09 AM
رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 1440/8/21 هـ الموافق 2019/04/26 م نورالدين المواضيع الاسلامية 0 04-26-2019 08:44 AM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap  دليل المنتديات


الساعة الآن 11:12 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
ارشفة ودعم SALEM ALSHMRANI
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بني بحير بلقرن

This Forum Is Using MCSofts.CoM's Ads System By : Memo90


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75