{ أعلانات المنتدى }

{الأعلانات الأدارية}
تسطيع أضافة كود HTML أو CSS ليظهر في هذا الجدول من خلال لوحة الادارة > خيارات المنتدى > أعدادات هاك الأعلانات المنظمة من أم سي سوفت > كود الأعلانات الأدارية وغيرها الى ماتريد

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا
ماهذا يا بلدية العرضية الشمالية !؟ضعف إمكانياتكم لعدم تطوير قنونا تجعلونه مرماً للنفايات والصرف الصحي
بقلم : علي بن قحمان القرني
قريبا
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ماهذا يا بلدية العرضية الشمالية !؟ضعف إمكانياتكم لعدم تطوير قنونا تجعلونه مرماً للنفايات والصرف الصحي (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: تكلفة طريق حضرة على حساب الاهالي مرحلة التأسيس والسلفته ..ولاحياة لبلدية العرضية والمجلس البلدي (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: الى بلدية العرضية الشمالية: الإهمال يفتت «الصخر ببني بحير»! (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: لسانك يهدم حبال سيئاتك (آخر رد :الرهيب)       :: قصيدة مدح في الاستاذ"حامد بن قويس البحيري"من سميانهم في ثريبان" موسى بن سالم القرني" (آخر رد :الرهيب)       :: الى رحمة الله الشيخ "محمد بن عبدالله بن سدران العماري " شيخ قبيلة عمارة بلقرن (آخر رد :أبو احمد)       :: بلقرن بحفر الباطن ... يكرمون(113)من ابنائهم المشاركين بالحد الجنوبي منهم(32) من بني بحير (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: بلقرن بحفر الباطن ... يكرمون(113)من ابنائهم المشاركين بالحد الجنوبي منهم(32) من بني بحير (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: على السرير الابيض والدة" محمد بن ضيف الله" بالمستشفى العسكري بتبوك (آخر رد :الرهيب)       :: الى رحمة الله"محمد بن شينان بن مشيهف القرني" والصلاة عليه فجراً في جامع المريبي (آخر رد :أبو احمد)       :: " مركز التدريب للقوات الجوية بالطائف تكرم الرئيس رقباء" سعد جودالله" بمناسبة تقاعده (آخر رد :الرهيب)       :: رسالة الجمعة الاسبوعية ليوم 14 شعبان 1440 هـ الموافق 19 إبريل 2019 م (آخر رد :الرهيب)      



المواضيع العامة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه

الإهداءات

ما معنى “عفواً”؟

المجاملة الحسنة أحد مفاتيح كسب الناس واستمالة عطفهم وودهم وتأييدهم، ويعدّ الذوق الرفيع والرقيّ في التعامل في أيّ مجتمع دلالة حضارية اجتماعية. وتكاد الثقافات العالمية تجمع على بعض

إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع

#1  
قديم 08-24-2015, 12:19 PM
عبق الورد
عبق الورد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
الاوسمة
العضو المميز 
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 46927
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 فترة الأقامة : 2814 يوم
 أخر زيارة : 04-13-2019 (02:21 PM)
 المشاركات : 2,909 [ + ]
 التقييم : 314
 معدل التقييم : عبق الورد أصبح جوهري وانيقعبق الورد أصبح جوهري وانيقعبق الورد أصبح جوهري وانيقعبق الورد أصبح جوهري وانيق
بيانات اضافيه [ + ]

الاوسمة

افتراضي ما معنى “عفواً”؟





المجاملة الحسنة أحد مفاتيح كسب الناس واستمالة عطفهم وودهم وتأييدهم،

ويعدّ الذوق الرفيع والرقيّ في التعامل في أيّ مجتمع دلالة حضارية اجتماعية.

وتكاد الثقافات العالمية تجمع على بعض التعبيرات السامية
التي يتمّ استخدامها في الحياة اليومية مثل

“شكراً” لمن يسدي معروفاً، ليردّ المحسن تلقائياً بـ ( عفواً)،

ولكن من المحبط أن تسدي معروفاً فلا يقال لك: “شكراً”،


مثل ما مرّ بي قبل نحو 16 عاماً حين صادفت بأحد الطرقات في جيبوتي سيّدة تمشي بخطا حثيثة وفجأة سقط منها مبلغ مالي وهي لا تزال تمشي مسرعة، التقطتُ المبلغ وكان 1000 فرنك جيبوتي فناديت السيّدة بهدف التسليم، لكنّ الغريب أنها رجعت إليّ فخطفت من يدي المبلغ وهي تتمتم غاضبة كأنني لص سرق بعض أموالها أو حاول ثمّ ولّت من دون “شكراً” فضلاً عن أن تكافئني ولو بجزء يسير من المبلغ.

ربما كانت السيّدة تعاني من حالة نفسية معيّنة أفقدتها الصواب، وهو ما أدركته بعد أن كبرت، ولكنني أرجع إلى ” شكراً” و ” عفواً” وهما بيت القصيد،
فأسأل: إذا عرفنا معنى الشكر في السياق

وأنه يأتي مقابل معروف أسدي إلى المتكلّم فما معني عفواً؟
وما علاقتها بالشكر والموقف؟


ذكر بعض أهل التفسير أنّ العفو في القرآن الكريم يأتي بأربعة معان هي:

الصفح والمغفرة كما في قوله تعالى: ( ولقد عفا الله عنهم)،

و الترك كما في قوله تعالى: ( إلا أن يعفون أو يعفو الذي بيده عقدة النكاح)،

و الكثرة كما في قوله تعالى: ( ثمّ بدّلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا)،

و ما فضل من المال كما في قوله تعالى: (ويسألونك ما ذا ينفقون قل العفو).


وتوصّلت بعد تكلّف إلى أنّ “عفواً” باعتبار المعنى الأول
تعني سامحني عن التقصير إذا لم أصل إلى المبتغى في تقديم الخدمة،

أو عفوتك عن الشكر وأنت غير مطالب به،

وأنها تعني اترك الشكر فلا داعي له باعتبار المعني الثاني،

وبمعنى بيننا العفو أي ما هو أكثر مما قدّمتُه باعتبار المفهوم الثالث

، وتعني كذلك أنّ ما قدّمتُه هو فيض عطاء لا يستحق الشكر،

وهو ما يمكن استنباطه من المعنى الرابع.



لا شكّ في أنّ عبارتي ” شكراً” و ” عفواً” هما من التعبيرات الحديثة

، وحتى لا أفرض عليكم استنتاجاتي أضع أمامكم تساؤلات هي:

إذا كانت العبارتان حديثتين فما الذي سبقهما من العبارات في هذا الغرض

ومتى تمّ استحداثهما؟

ومن أيّ لغة أو ثقافة تمّ نقلهما إذا كانتا دخيلتين؟

وما المانع من أن نردّ على المتقدّم بالشكر بـ ( وأنا أشكرك أيضاً)

إذا كنا لا نعرف معنى “عفواً” بالضبط؟





lh lukn “ut,hW”?





رد مع اقتباس
قديم 08-24-2015, 01:59 PM   #2
abuzeed


الصورة الرمزية abuzeed
abuzeed غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2008
 أخر زيارة : 04-14-2019 (11:53 PM)
 المشاركات : 15,437 [ + ]
 التقييم :  650
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
الهي لا تعذبني فإني *** مقر بالذي قد كان مني
لوني المفضل : Darkgreen

الاوسمة

افتراضي رد: ما معنى “عفواً”؟



معنى عفا في لسان العرب في أَسماءِ الله تعالى العَفُوُّ وهو فَعُولٌ من العَفْوِ وهو التَّجاوُزُ عن الذنب وتَرْكُ العِقابِ عليه وأَصلُه المَحْوُ والطَّمْس وهو من أَبْنِية المُبالَغةِ يقال عَفَا يَعْفُو عَفْواً فهو عافٍ وعَفُوٌّ قال الليث العَفْوُ عَفْوُ اللهِ عز وجل عن خَلْقِه والله تعالى العَفُوُّ الغَفُور وكلُّ من اسْتحقَّ عُقُوبةً فَتَرَكْتَها فقد عَفَوْتَ عنه قال ابن الأَنباري في قوله تعالى عَفَا الله عنكَ لمَ أَذِنْتَ لهُم مَحا اللهُ عنكَ مأْخوذ من قولهم عفَت الرياحُ الآثارَ إِذا دَرَسَتْها ومَحَتْها وقد عَفَت الآثارُ تَعْفُو عُفُوّاً لفظُ اللازم والمُتَعدِّي سواءٌ قال الأَزهري قرأْت بخَطّ شمر لأَبي زيد عَفا الله تعالى عن العبد عَفْواً وعَفَتِ الريحُ الأَثر عفاءً فعَفَا الأَثَرُ عُفُوّاً وفي حديث أَبي بكر رضي الله عنه سَلُوا اللهَ العَفْو والعافية والمُعافاة فأَما العَفْوُ فهو ما وصفْناه من مَحْو الله تعالى ذُنوبَ عبده عنه وأَما العافية فهو أَن يُعافيَهُ الله تعالى من سُقْمٍ أَو بَلِيَّةٍ وهي الصِّحَّةُ ضدُّ المَرَض يقال عافاهُ الله وأَعْفاه أَي وهَب له العافية من العِلَل والبَلايا وأَما المُعافاةُ فأَنْ يُعافِيَكَ اللهُ من الناس ويُعافِيَهم منكَ أَي يُغْنيك عنهم ويغنيهم عنك ويصرف أَذاهم عنك وأَذاك عنهم وقيل هي مُفاعَلَة من العفوِ وهو أَن يَعْفُوَ عن الناس ويَعْفُوا هُمْ عنه وقال الليث العافية دِفاعُ الله تعالى عن العبد يقال عافاه اللهُ عافيةً وهو اسم يوضع موضِع المصدر الحقيقي وهو المُعافاةُ وقد جاءَت مصادرُ كثيرةٌ على فاعلة تقول سَمعْت راغِيَة الإِبل وثاغِيَة الشاءِ أَي سمعتُ رُغاءَها وثُغاءَها قال ابن سيده وأَعْفاهُ الله وعافاهُ مُعافاةً وعافِيَةً مصدرٌ كالعاقِبة والخاتِمة أَصَحَّه وأَبْرأَه وعَفا عن ذَنْبِه عَفْواً صَفَح وعَفا الله عنه وأَعْفاه وقوله تعالى فمَن عُفِيَ له من أَخيه شيءٌ فاتِّباعٌ بالمعروف وأَداءٌ إِليه بإِحسانٍ قال الأَزهري وهذه آية مشكلة وقد فسَّرها ابن عباس ثم مَنْ بعدَه تفسيراً قَرَّبوه على قَدْر أَفْهام أَهل عصرهم فرأَيتُ أَن أَذكُر قولَ ابن عباس وأُؤَيِّدَه بما يَزيدهُ بياناً ووُضوحاً روى مجاهد قال سمعت ابنَ عباسٍ يقول كان القصاصُ في بني إِسرائيلَ ولم تكن فيهم الدِّيَة فقال الله عز وجل لهذه الأُمَّة كتِب عليكم القِصاصُ في القَتْلى الحرُّ بالحُرِّ والعبدُ بالعبدِ والأُنثْى بالأُنْثى فمن عُفِيَ له من أَخيه شيءٌ فاتّباع بالمعروف وأَداءٌ إِليه بإِحسان فالعَفْوُ أَن تُقْبَلَ الديَةُ في العَمْدِ ذلك تخفيفٌ من ربِّكم مما كُتِبَ على من كان قَبْلَكم يطلُب هذا بإِحسانٍ ويُؤَدِّي هذا بإحسانٍ قال الأَزهري فقول ابن عباس العَفْوُ أَن تُقْبَل الديَة في العَمْد الأَصلُ فيه أَنَّ العَفْو في موضوع اللغة الفضلُ يقال عَفا فلان لفلان بماله إِذا أَفضَلَ له وعفَا له عَمَّا له عليه إِذا تَرَكه وليس العَفْو في قوله فمن عُفِيَ له من أَخيه عَفْواً من وليِّ الدَّمِ ولكنه عفوٌ من الله عز وجل وذلك أَنَّ سائرَ الأُمَم قبلَ هذه الأُمَّة لم يكن لهم أَخذُ الدِّية إِذا قُتِلَ قتيل فجعَله الله لهذه الأُمة عَفْواً منه وفَضْلاً مع اختيار وَليِّ الدمِ ذلك في العمْد وهو قوله عز وجل فمن عُفِيَ له من أَخيه شيءٌ فاتّباعٌ بالمعروف أَي مَن عَفا اللهُ جَلَّ اسمُه بالدّية حين أَباحَ له أَخْذَها بعدما كانت مَحْظُورةً على سائر الأُمم مع اختياره إِيَّاها على الدَّمِ فعليه اتِّباع بالمعروف أَي مطالبَة للدِّية بمعرُوف وعلى القاتل أَداءُ الديَةِ إِليه بإحْسانٍ ثم بَيَّنَ ذلك فقال ذلك تخفيفٌ من ربكم لكم يا أُمَّة محمدٍ وفَضْل جعله الله لأَوْلِياءِ الدم منكم ورحمةٌ خصَّكم بها فمن اعْتَدَى أَي فمن سَفَك دَمَ قاتل وليِّه بعدَ قبولِه الدِّيَة فله عذاب أَليم والمعنى الواضح في قوله عز وجل فمن عُفِيَ له من أَخيه شيء أي من أُحِلَّ لَه أَخذُ الدِّية بدلَ أَخيه المَقتول عفْواً من الله وفَضْلاً مع اختياره فلْيطالِبْ بالمَعْروف ومِن في قوله مِنْ أَخيه معناها البدل والعَرَبُ تقولُ عرَضْتُ له من حَقِّه ثَوْباً أَي أَعْطَيْته بدَل حقّه ثوباً ومنه قول الله عز وجل ولو نَشاءُ لَجَعَلْنا منكُم ملائكَة في الأَرض يَخْلُقُون يقول لو نشاء لجعلنا بدلكم ملائكة في الأَرض والله أَعلم قال الأَزهري وما علمت أَحداً أَوضَح من مَعْنى هذه الآية ما أَوْضَحْتُه وقال ابن سيده كان الناسُ من سائِر الأُمَمِ يَقْتُلون الواحدَ بالواحدِ فجعل الله لنا نحنُ العَفْوَ عَمَّن قتل إِن شِئْناه فعُفِيَ على هذا مُتَعَدٍّ أَلا تراه مُتَعَدِّياً هنا إِلى شيء ؟ وقوله تعالى إِلاَّ أَنْ يَعْفُون أَو يَعْفُوَ الذي بيده عُقْدَة النِّكاح معناه إِلا أَن يَعْفُوَ النساء أَو يعفُوَ الذي بيده عُقْدَة النكاح وهو الزَّوْجُ أَو الوَليُّ إِذا كان أَباً ومعنى عَفْوِ المَرْأَة أَن تَعْفُوَ عن النِّصْفِ الواجبِ لها فتَتْرُكَه للزوج أَو يَعْفُوَ الزوج بالنّصفِ فيُعْطِيَها الكُلَّ قال الأَزهري وأَما قولُ الله عزَّ وجلَّ في آية ما يجبُ للمرأَة من نصف الصَّداق إِذا طُلِّقَت قبل الدخول بها فقال إِلاَّ أَن يعفُونَ أَو يَعْفُوَ الذي بيده عُقْدَة النكاحِ فإن العَفْوَ ههنا معناهُ الإِفْضالُ بإعْطاء ما لا يَجبُ عليه أَو تركُ المرأَة ما يَجبُ لها يقال عَفَوْتُ لِفلان بمالي إِذا أَفْضَلْت له فأَعْطَيْته وعَفَوْت له عمَّا لي عليه إِذا تركْتَه له وقوله إِلاَّ أَن يَعْفُونَ فِعْلٌ لجَماعَةِ النِّساءِ يطلِّقُهُنَّ أَزْواجُهُنَّ قبل أَن يَمَسُّوهُنَّ مع تسمية الأَزْواجِ لهنَّ مُهورَهُنَّ فيَعْفُون لأَزْواجِهِنَّ بما وَجَب لهن من نِصفِ المْهرِ ويَتْرُكْنَه لَهُم أَو يَعْفُوَ الذي بيدِه عُقْدةُ النكاحِ وهو الزوج بأَن يُتَمِّمَ لها المَهْر كله وإِنما وَجَبَ لها نصْفُه وكلُّ واحد من الزَّوْجين عافٍ أَي مُفْضِلٌ أَما إِفْضالُ المرأَةِ فأَن تتركَ للزوج المُطَلِّق ما وجَبَ لها عليه من نِصف المَهْر وأَما إِفْضاله فأَنْ يُتِمَّ لها المَهْرَ كَمَلاً لأَنَّ الواجِبَ عليه نصْفُه فيُفْضِلُ مُتَبَرِّعاً بالكلِّ والنونُ من قوله يعفُون نونُ فِعلِ جماعةِ النساءِ في يَفْعُلْنَ ولو كان للرجال لوجَبَ أَن يقال إِلاَّأَن يعفُوا لأَنَّ أَن تنصب المستقبلَ وتحذف النونَ وإِذا لم يكن مع فعلِ الرجال ما ينْصِب أَو يجزِم قيل هُم يَعْفُونَ وكان في الأَصل يَعْفُوُون فحُذِفت إِحْدى الواوينِ استثقالاً للجمع بينهما فقيل يَعْفُونَ وأَما فِعلُ النساء فقِيلَ لهُنَّ يَعْفُونَ لأَنه على تقدير يَفْعُلْنَ ورجل عَفُوٌّ عن الذَّنْبِ عافٍ وأَعْفاهُ من الأَمرِ بَرَّأَه واسْتَعْفاه طَلَب ذلك منه والاسْتِعْفاءُ أَن تَطْلُب إِلى مَنْ يُكَلِّفُكَ أَمراً أَن يُعْفِيَكَ مِنْه يقال أَعْفِني منَ الخرُوجِ مَعَك أَي دَعْني منه واسْتَعْفاهُ من الخُروجِ مَعَه أَي سأَله الإِعفاءَ منه وعَفَت الإِبلُ المَرعى تَناولَتْه قَريباً وعَفاه يَعْفُوه أَتاه وقيل أَتاه يَطْلُب معروفه والعَفْوُ المَعْروف والعَفْوُ الفضلُ وعَفَوْتُ الرجلَ إذا طَلَبْتَ فضلَه والعافية والعُفاةُ والعُفَّى الأَضْيافُ وطُلاَّب المَعْرُوف وقيل هم الذين يَعْفُونك أي يأْتونك يَطْلبُون ما عندك وعافيةُ الماء وارِدَتُه واحدهم عافٍ وفلان تَعْفُوه الأَضْيافُ وتَعْتَفيه الأَضْيافُ وهو كثير العُفَاةِ وكثيرُ العافية وكثيرُ العُفَّى والعافي الرائدُ والوارِدُ لأَن ذلك كلَّه طلبٌ قال الجُذامي يصف ماءً ذا عَرْمَضٍ تَخْضَرُّ كَفُّ عافِيهْ أَي وارِدِه أَو مُسْتَقِيه والعافيةُ طُلاَّبُ الرزقِ من الإِنسِ والدوابِّ والطَّيْر أَنشد ثعلب لَعَزَّ عَلَيْنا ونِعْمَ الفَتى مَصِيرُك يا عَمْرُو والعافِيهْ يعني أَنْ قُتِلْتَ فصِرْتَ أُكْلةً للطَّيْر والضِّباعِ وهذا كلُّه طَلَب وفي الحديث مَن أَحْيا أَرضاً مَيِّتَةً فهي له وما أَكَلَتِ العافيةُ منها فهو له صَدقةٌ وفي رواية العَوافي وفي الحديث في ذكرِ المدينة يتْرُكُها أَهلُها على أَحسنِ ما كانت مُذَلَّلة للعَوافِي قال أَبو عبيد الواحدُ من العافية عافٍ وهو كلُّ من جاءَك يطلُب فضلاً أَو رزقاً فهو عافٍ ومُعْتَفٍ وقد عَفَاك يَعْفُوكَ وجمعه عُفاةٌ وأَنشد قول الأَعشى تطوفُ العُفاةُ بأَبوابِه كطَوْفِ النصارى ببَيْتِ الوَثنْ قال وقد تكونُ العافيةُ في هذا الحديث من الناسِ وغيرهم قال وبيانُ ذلك في حديث أُمّ مُبَشِّرٍ الأَنصارية قالت دخل عَليَّ رسُول الله صلى الله عليه وسلم وأَنا في نَخْلٍ لي فقال مَن غَرَسَه أَمُسْلِمٌ أَم كافرٌ ؟ قلت لا بَلْ مُسْلِمٌ فقال ما من مُسْلِمٍ يَغْرِس غَرْساً أَو يزرَع زرعاً فيأْكلُ منه إِنسانٌ أَو دابَةٌ أَو طائرٌ أَو سَبُعٌ إِلا كانت له صدقةً وأَعطاه المالَ عَفْواً بغير مسألةٍ قال الشاعر خُذِي العَفْوَ مني تَسْتَديمي مَوَدّتي ولا تَنْطِقِي في سَوْرَتي حين أَغضَبُ وأَنشدَ ابن بري فتَمْلأُ الهَجْمَ عَفْواً وهْي وادِعَة حتى تكادَ شِفاهُ الهَجْمِ تَنْثَلِمُ وقال حسان بن ثابت خُذْ ما أَتى منهمُ عَفْواً فإن مَنَعُوا فلا يَكُنْ هَمَّكَ الشيءُ الذي مَنَعُوا قال الأَزهري والمُعْفِي الذي يَصْحَبُكَ ولا يَتَعَرَّضُ لمَعْروفِك تقولُ اصْطَحَبْنَا وكلُّنا مُعْفٍ وقال ابن مقبل فإنَّكَ لا تَبْلُو امْرَأً دونَ صُحْبةٍ وحتى تَعيشا مُعْفِيَيْنِ وتَجْهَدا وعَفْوُ الملِ ما يُفْضُلُ عن النَّفَقة وقوله تعالى ويَسْأَلونك ماذا يُنُفِقون قُلِ العَغْوَ قال أَبو إسحق العَفْوُ الكثرة والفَضْلُ فأُمِرُوا أَن يُنُفِقوا الفَضْل إلى أَن فُرِضَت الزكاةُ وقوله تعالى خُذِ العَفْوَ قيل العَفْو الفَضْلُ الذي يجيءُ بغيرِ كُلْفَةٍ والمعنى اقْبَلِ المَيْسُورَ مِنْ أَخْلاقِ الناسِ ولا تَسْتَقْصِ عليهم فيَسْتَقْصِيَ اللهُ عليك مع ما فيه من العَداوة والبَغْضاءِ وفي حديث ابن الزبير أَمَرَ اللهُ نَبيَّه أَن يأَخُذ العَفْوَ من أَخْلاقِ الناسِ قال هو السَّهْل المُيَسَّر أَي أَمرَه أَن يَحْتَمِل أَخْلاقَهُم ويَقْبَلَ منها ما سَهُل وتَيَسَّر ولا يستَقْصِيَ عليهم وقال الفراء في قوله تعالى يسأَلونك ماذا يُنْفِقون قل العَفْو قال وجه الكلام فيه النصبُ يريدُ قل يُنْفِقُون العَفْوَ وهو فضلُ المال وقال أَبو العباس مَنْ رَفَع أَراد الذي يُنْفِقون العَفْوُ قال وإنما اختار الفراء النصبَ لأن ماذا عندنا حَرْفٌ واحد أَكثرُ في الكلام فكأنه قال ما يُنْفِقُون فلذلك اخْتِيرَ النَّصبُ قال ومَنْ جَعلَ ذا بمَعْنى الذي رَفَعَ وقد يجوز أن يكونَ ماذا حرفاً ويُرْفَع بالائتناف وقال الزجاج نَزَلَت هذه الآية قبلَ فرض الزكاة فأُمروا أَن يُنْفِقوا الفَضْلَ إلى أَن فُرضَت الزكاةُ فكان أَهلُ المَكاسِب يأْخذُ الرجلُ ما يُحْسِبه في كل يوم أَي ما يَكْفِيه ويَتَصَدَّقُ بباقيِه ويأخذُ أَهلُ الذَّهَب والفِضَّة ما يَكْفِيهم في عامِهِمْ وينفِقُون باقيَهُ هذا قد روي في التفسير والذي عليه الإجماع أَنَّ الزَّكاةَ في سائرِ الأشياء قد بُيِّنَ ما يَجْبُ فيها وقيل العَفْوُ ما أَتَى بغَيرِ مسألةٍ والعافي ما أَتى على ذلك من غير مسأَلةٍ أَيضاً قال يُغْنِيكَ عافِيه وعِيدَ النَّحْزِ النَّحْزُ الكَدُّ والنَّخْس يقول ما جاءَكَ منه عَفْواً أَغْناكَ عن غيره وأَدْرَكَ الأَمْرَ عَفْواً صَفْواً أَي في سُهُولة وسَراحٍ ويقال خُذْ من مالِه ما عَفا وصَفا أَي ما فَضَل ولم يَشُقَّ عليه وابن الأعرابي عَفا يَعْفُو إذا أَعطى وعَفَا يَعْفُو إذا تَرَكَ حَقّاً وأَعْفَى إذا أَنْفَقَ العَفْوَ من ماله وهو الفاضِلُ عن نَفَقَتِه وعَفا القومُ كَثُرُوا وفي التنزيل حتى عَفَوْا أَي كَثُرُوا وعَفا النَّبتُ والشَّعَرُ وغيرُه يَعْفُو فهو عافٍ كثُرَ وطالَ وفي الحديث أَنه صلى الله عليه وسلم أَمَرَ بإعْفاء اللِّحَى هو أَن يُوفَّر شَعَرُها ويُكَثَّر ولا يُقَصَر كالشَّوارِبِ من عَفا الشيءُ إذا كَثُرَ وزاد يقال أَعْفَيْتُه وعَفَّيْتُه لُغتان إذا فعَلتَ به كذلك وفي الصحاح وعَفَّيْتُه أَنا وأَعْفَيْتُه لغتان إذا فعَلْتَ به ذلك ومنه حديث القصاص لا أَعْفَى مَنْ قَتَل بعدَ أَخْذِ الدِّيَةِ هذا دُعاء عليه أَي لا كَثُر مالُه ولا اسْتَغنى ومنه الحديث إذا دخَل صَفَرُ وعَفا الوَبَرُ وبَرِئَ الدَّبَر حَلَّتِ العُمْرَةُ لِمَنِ اعْتَمَرَ أَي كَثُرَ وبرُ الإبلِ وفي رواية وعَفا الأَثَرُ بمعنى دَرَس وامَّحَى وفي حديث مُصْعَبِ بن عُمَير إنه غلامٌ عافٍ أَي وافي اللَّحم كثيرُه والعافي الطويلُ الشَّعَر وحديث عمر رضي الله عنه إنَّ عامِلَنا ليسَ بالشَّعِثِ ولا العافي ويقال للشَّعَرِ إذا طال ووَفى عِفاءٌ قال زهير أَذلِكَ أَمْ أَجَبُّ البَطْنِ جَأْبٌ عَلَيْهِ مِنْ عَقِيقَتِهِ عِفاءُ ؟ وناقةٌ ذاتُ عِفاءٍ كثيرةُ الوَبَر وعَفا شَعْرُ ظَهْرِ البعيرِ كَثُرَ وطالَ فغَطَّى دَبَرَه وقوله أَنشده ابن الأَعرابي هَلاَّ سَأَلْت إذا الكَواكِبُ أَخْلَفَت وعَفَتْ مَطِيَّة طالِبِ الأَنْسابِ فسره فقال عَفَت أَي لم يَجِد أَحدٌ كريماً يرحلُ إليه فعَطَّل مَطِيَّته فسَمِنت وكَثُر وَبَرُها وأَرضٌ عافيةٌ لم يُرْعَ نَبْتُها فوَفَرَ وكثر وعَفْوَةُ المَرْعَى ما لم يُرْعَ فكان كثيراً وعَفَتِ الأَرضُ إذا غَطَّاها النبات قال حُمَيْد يصف داراً عَفَتْ مثلَ ما يَعْفُو الطَّلِيحُ فأَصْبَحَتْ بها كِبرياءُ الصَّعْبِ وهيَ رَكُوبُ يقول غَطاها العشْبُ كما طَرَّ وَبَرُ البعيرِ وبَرَأَ دَبَرُه وعَفْوَةُ الماءِ جُمَّتُه قبل أَن يُسْتَقَى منه وهو من الكثرة قال الليث ناقةٌ عافيةُ اللَّحْمِ ... كثيرةُ اللحم ونوقٌ عافياتٌ وقال لبيد بأَسْوُقِ عافياتِ اللحمِ كُوم ويقالُ عَفُّوا ظَهْرَ هذا البعيرِ أَي دَعُوه حتى يَسْمَن ويقال عَفَا فلانٌ على فلان في العلمِ إذا زاد عليه قال الراعي إذا كان الجِراءُ عَفَتْ عليه أَي زادت عليه في الجَرْيِ وروى ابن الأعرابي بيت البَعيث بَعِيد النَّوَى جالَتْ بإنسانِ عَيْنه عِفاءَةُ دَمْعٍ جالَ حتى تَحَدَّرا يعني دَمْعاً كَثُرَ وعَفَا فسالَ ويقال فلانٌ يعفُو على مُنْيةِ المتَمَنِّي وسؤالِ السائلِ أَي يزيد عطاؤُه عليهما وقال لبيد يَعْفُو على الجهْدِ والسؤالِ كما يَعْفُو عِهادُ الأمْطارِ والرَّصَد أَي يزيدُ ويُفْضُلُ وقال الليث العَفْوُ أَحلُّ المالِ وأَطْيَبُه وعَفْوُ كلِّ شيءٍ خِيارُه وأَجْوَدُه وما لا تَعَب فيه وكذلك عُفاوَتُه وعِفاوتُه وعَفا الماءُ إذا لم يَطأْهُ شيءٌ يُكَدِّرُه وعَفْوةُ المالِ والطعامِ والشَّرابِ وعِفْوَتُه الكسر عن كراعٍ خياره وما صفا منه وكَثُرَ وقد عَفا عَفْواً وعُفُوّاً وفي حديث ابن الزبير أَنه قال للنابغة أَمَّا صَفْوُ أَموالِنا فلآلِ الزُّبَيْرِ وأما عَفْوُه فإن تَيْماً وأَسَداً تَشْغَلُه عنكَ قال الحَرْبي العَفْوُ أَحَلُّ المالِ وأَطيَبُه وقيل عَفْوُ المالِ ما يَفْضُلُ عن النَّفَقة قال ابن الأثير وكِلاهما جائزٌ في اللغة قال والثاني أشبَه بهذا الحديث وعَفْوُ الماءِ ما فَضَل عن الشَّارِبَةِ وأُخذَ بغيرِ كُلْفةٍ ولا مزاحمة عليه ويقال عفَّى على ما كان منه إذا أَصلَح بعد الفساد أبو حنيفة العُفْوَة بضم العين من كل النبات لَيِّنُه وما لا مَؤُونة على الراعية فيه وعَفْوة كلّ شيء وعِفَاوتُه الضم عن اللحياني صَفْوُه وكثرَتُه يقال ذَهَبَتْ عِفْوَة هذا النَّبْت أَي لِينُه وخَيرُه قال ابن بري ومنه قول الأخطل المانعينَ الماءَ حتى يَشْرَبوا عِفْواتِه ويُقَسِّمُوه سِِجالا والعِفاوةُ ما يرفع للإنسان من مَرَقٍ والعافي ما يُرَدُّ في القِدْرِ من المَرَقةِ إذا اسْتُعِيرَتْ قال ابن سيده وعافِي القِدْرِ ما يُبْقِي فيها المُسْتَعِير لمُعِيرِها قال مُضَرِّس الأَسَدي فلا تَسْأَليني واسأَ ما خَلِيقَتي إذا رَدَّ عافي القِدْرِ مَن يَسْتَعيرُها قال ابن السكيت عافي في هذا البيت في موضع الرَّفْع لأَنه فاعل ومَن في موضع النَّصْب لأنه مفعول به ومعناه أَنَّ صاحبَ القِدرِ إذا نَزَلَ به الضَّيْفُ نَصَبَ لهم قِدْراً فإذا جاءهُ مَنْ يستعير قِدْرهُ فرآها منصوبَةً لهُم رجَعَ ولم يَطْلُبْها والعافي هو الضَّيْفُ كأَنه يرُدُّ المُسْتَعِير لارْتِدادِه دونَ قضاءِ حاجَته وقال غيرُه عافي القِدْرِ بقِيَّة المَرَقة يردُّها المستَعيرُ وهو في موضع النَّصْبِ وكانَ وجه الكلام عافِيَ القدر فترَك الفتح للضرورة قال ابن بري قال ابن السكيت العافي والعَفْوة والعِفاوة ما يَبْقَى في أَسْفَلِ القِدْرِ من مَرَقٍ وما اخْتَلَط به قال وموضِعُ عافي رَفْعٌ لأَنه هو الذي رَدَّ المُسْتَعِير وذلك لكلَب الزمان وكونه يمنَع إعارَة القِدْرِ لتِلك البَقِيَّة والعِفاوةُ الشيءُ يُرْفَع من الطَّعام للجارية تُسَمَّنُ فَتُؤثَرُ به وقال الكميت وظَلَّ غُلامُ الحَيّ طَيّانَ ساغِباً وكاعِبُهُم ذاتُ العِفاوَةِ أَسْغَبُ قال الجوهري والعِفارة بالكسر ما يُرْفَعُ من المَرَقِ أَوَّلاً يُخَصُّ به مَنْ يُكْرَم وأَنشد بيت الكميت أَيضاً تقول منه عَفَوْت له منَ المَرَق إذا غَرَفْتَ له أَوَّلاً وآثَرْتَهُ به وقيل العفاوة بالكسر أَوّل المَرَقِ وأَجودُه والعُفاوة بالضم آخِرهُ يردُّها مُسْتَعِيرُ القِدْرِ مع القِدْرِ يقال منه عَفَوْت القِدْرَ إذا تركت ذلك في أَسفلها والعِفاء بالمدِّ والكَسْر ما كَثُر من الوَبَر والرِّيشِ الواحِدَةُ عِفاءَةٌ قال ابن بري ومنه قول ساعدة بن جؤية يصف الضبع كمَشْيِ الأَفْتَلِ السَّارِي عليه عِفاءٌ كالعَباءَةِ عَفْشَلِيلُ وعِفَاءُ النَّعام وغيره الريشُ الذي على الزِّفِّ الصِّغار وكذلك عِفاءُ الدِّيكِ ونحوه من الطير الواحدة عِفاءَةٌ ممدودة وناقةٌ ذاتِ عِفاءٍ وليست همزة العِفاءِ والعِفاءَةِ أَصْلِيَّة إنما هي واو قلبتْ أَلِفاً فمُدَّت مثل السماء أَصلُ مَدَّتِها الواو ويقال في الواحدة سَماوَة وسَماءَة قال ولا يقال للرِّيشة الواحدة عِفاءَةٌ حتى تكون كثيرة كَثيفة وقال بعضُهم في همزة العِفاء إنَّها أَصلِيَّة قال الأزهري وليست همزتها أَصليَّة عند النحويين الحُذَّاقِ ولكنها همزةٌ ممدودة وتصغيرها عُفَيٌّ وعِفاءُ السَّحابِ كالخَمْل في وجْهِه لا يَكادُ يُخْلِفُ وعِفْوَةُ الرجُل وعُفْوَتُه شَعَر رَأْسِه وعَفا المَنزِلُ يَعْفُو وعَفَت الدارُ ونحوُها عَفاءً وعُفُوّاً وعَفَّت وتَعَفَّت تَعَفِّياً دَرَسَت يَتَعدَّى ولا يَتَعَدَّى وعَفَتْها الرِّيحُ وعَفَّتْها شدّد للمبالغة وقال أَهاجَكَ رَبْعٌ دارِسُ الرَّسْمِ باللِّوَى لأَسماءَ عَفَّى آيَةُ المُورُ والقَطْرُ ؟ ويقال عَفَّى اللهُ على أَثَرِ فلان وعَفا الله عليه وقَفَّى الله على أَثَرِ فلانٍ وقَفا عليه بمعنًى واحدٍ والعُفِيُّ جمع عافٍ وهو الدارسُ وفي حديث الزكاة قد عَفَوْتُ عن الخَيل والرَّقيقِ فأَدُّوا زَكَاةَ أَموالِكم أَي ترَكْتُ لكم أَخْذَ زكاتها وتجاوَزْت عنه من قولهم عَفَت الريحُ الأَثَرَ إذا طَمَسَتْه ومَحَتْه ومنه حديث أَُم سلمة قالت لعثمان رضي الله عنهما لا تُعَفِّ سبيلاً كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لَحَبَها أَي لا تَطْمِسْها ومنه الحديث تَعافَوُا الحُدُود فيما بينكم أَي تجاوَزُوا عنها ولا تَرْفَعُوها إ فإني متى علمْتُها أَقَمْتُها وفي حديث ابن عباس وسُئل عما في أَموال أَهلِ الذِّمَّةِ فقال العَفْو أَي عُفِيَ لهم عَمَّا فيها من الصَّدَقَة وعن العُشْرِ في غَلاَّتهم وعَفا أَثَرهُ عَفاءً هَلَك على المَثَل قال زهير يذكر داراً تَحَمَّلَ أَهلُها منها فبانُوا على آثارِ مَن ذَهَبَ العَفاءُ والعَفاءُ بالفتح التُرابُ روى أَبو هريرة رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال إذا كان عندك قوتُ يومِكَ فعَلى الدنيا العَفاءُ قال أَبو عبيدة وغيرُه العَفاءُ التراب وأَنشد بيتَ زهير يذكر الدارَ وهذا كقولهم عليه الدَّبارُ إذا دَعا عليه أَنْ يُدْبِرَ فلا يَرْجِع وفي حديث صفوانَ ابنِ مُحْرِزٍ إذا دَخَلْتُ بَيْتي فأَكَلْتُ رغيفاً وشَرِبْتُ عليه ماءً فعَلى الدُّنْيا العَفاءُ والعَفاءُ الدُّرُوس والهَلاكُ وذهاب الأَثَر وقال الليث يقال في السَّبِّ بِفيِهِ العَفاءُ وعليه العَفاءُ والذئبُ العَوّاءُ وذلك أَنَّ الذئب يَعْوِي في إثْرِ الظاعِنِ إذا خَلَت الدار عليه وأَما ما ورد في الحديث إنَّ المُنافِقَ إذا مَرِضَ ثم أُعْفِيَ كان كالبعير عَقَلَه أَهلُه ثم أَرْسَلوه فلم يَدْرِ لِمَ عَقَلُوه ولا لِمَ أَرسَلوه قال ابن الأثير أَُعْفِيَ المريض بمعنى عُوفِيَ والعَفْوُ الأَرضُ الغُفْل لم تُوطَأْ وليست بها آثارٌ قال ابن السكيت عَفْوُ البلاد ما لا أَثَرَ لأَحدٍ فيها بِمِلْكٍ وقال الشافعي في قول النبي صلى الله عليه وسلم من أَحْيا أَرْضاً ميتَة فهي له إنما ذلك في عَفْوِ البلادِ التي لم تُمْلَكْ وأَنشد ابن السكيت قَبيلةٌ كَشِراكِ النَّعْلِ دارِجةٌ إنْ يَهْبِطُوا العَفْوَ لا يُوجَدْ لهم أَثَرُ قال ابن بري الشِّعْر للأَخطَل وقبله إنَّ اللَّهازِمَ لا تَنْفَكُّ تابِعَةً هُمُ الذُّنابَى وشِرْبُ التابِع الكَدَرُ قال والذي في شعره تَنْزُو النِّعاجُ عليها وهْي بارِكة تَحْكي عَطاءَ سُويدٍ من بني غُبَرا قبيلةٌ كشِراكِ النَّعْل دارجةٌ إنْ يَهْبِطُوا عَفْوَ أَرضٍ لا ترى أَثرَا قال الأزهري والعَفَا من البلاد مقصورٌ مثلُ العَفْو الذي لا ملْك لأَحد فيه وفي الحديث أَنه أَقْطَعَ من أَرض المدينة ما كان عَفاً أَي ما ليس لأحد فيه أَثَرٌ وهو من عَفا الشيءُ إذا دَرَس أو ما ليس لأحد فيه مِلْكٌ من عفا الشيءُ يَعْفُو إذا صَفا وخلُص وفي الحديث ويَرْعَوْن عَفاها أَي عَفْوَها والعَفْوُ والعِفْو والعَفا والعِفا بقصرهما الجَحشُ وفي التهذيب وَلَد الحِمار وَلَد الحِمار وأَنشد ابن السكيت والمُفَصَّل لأَبي الطَّمحان حَنْظَلة بن شَرْقيِّ بضَرْبٍ يُزيلُ الهامَ عن سَكِناتِه وطَعْنٍ كتَشْهاقِ العَفَا هَمَّ بالنَّهْقِ والجمع أَعْفاءٌ وعِفاءٌ وعِفْوةٌ والعِفاوة بكسر العين الأَتانُ بعَينِها عن ابن الأعرابي أَبو زيد يقال عِفْوٌ وثلاثة عِفَوَةٍ مثلُ قِرَطَةٍ قال وهو الجَحْشُ والمُهْرُ أَيضاً وكذلك العِجَلَة والظِّئَبة جمع الظَّأْبِ وهو السلْفُ أَبو زيد العِفَوَةُ أَفْتاءُ الحُمُر قال ولا أَعلم في جميع كلام العرب واواً متحركة بعد حرف متحرك في آخر البناء غيرَ واوِ عِفَوَةٍ قال وهي لغة لقَيس كَرهُوا أَن يقولوا عفاة في موضع فِعَلة وهم يريدون الجماعة فتَلْتَبس بوُحْدانِ الأَسماء وقال ولو متكَلِّف أَن يَبنيَ من العفو اسماً مفْرداً على بناء فِعَلة لقال عِفاة وفي حديث أبي ذرّ رضي الله عنه أَنه ترك أَتانَيْن وعِفْواً العِفْو بالكسر والضم والفتح الجَحْش قال ابن الأثير والأُنثى عُفٌوة وعِفْوَة ومعافًى اسم رجل عن ثعلب


 


رد مع اقتباس
قديم 08-24-2015, 02:00 PM   #3
abuzeed


الصورة الرمزية abuzeed
abuzeed غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2008
 أخر زيارة : 04-14-2019 (11:53 PM)
 المشاركات : 15,437 [ + ]
 التقييم :  650
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
الهي لا تعذبني فإني *** مقر بالذي قد كان مني
لوني المفضل : Darkgreen

الاوسمة

افتراضي رد: ما معنى “عفواً”؟



معنى عفا في مختار الصحاح ع ف ا : العَفَاءُ بالفتح والمد التُراب قال صفوان بن مُحرز إذا دخلت بيتي فأكلت رغيفا وشربت عليه ماءً فعلى الدنيا العَفَاء و عَفْوُ المال ما يفضل عن النفقة قلت ومنه قوله تعالى { ويسألونك ما يُنفقون قُل العفو } قلت وأما قوله تعالى { خذ العفو } أي خذ الميسور من أخلاق الرجال ولا تستقص عليهم قال ويقال أعطاه عفو ماله يعني أعطاه بغير مسألة ويقال أعْفِنِي من الخروج معك أي دعني منه و اسْتَعْفَاهُ من الخروج معه أي سأله الإعْفَاءَ و عَافَاهُ الله و أعْفَاهُ بمعنى والاسم العَافِيةُ وهي دفاع الله عن العبد وتُوضع موضع المصدر يُقال عَافَاهُ الله عافية و عَفَا المنزل درس و عَفَتْهُ الريح يتعدى ويلزم وبابهما عدا وعَفَّته الريح أيضاشُدد للمُبالغة و تَعَفَّى المنزل مثل عفا و عَفَا عن ذنبه أي تركه ولم يُعاقبه وبابه عدا و العَفُوُّ على فعُول الكثير العفو و عَفَا الشعر والنبت وغيرهما كثُر وبابه سما ومنه قوله تعالى { حتًى عَفَوا } أي كثُرُوا و عَفَاهُ غيره بالتخفيف و أعْفَاهُ إذا كثَّره وفي الحديث { أمر أن تُحفى الشوارب وتُعفى اللحى } و عَفَاهُ من باب عدا و اعْتَفاهُ أيضا إذا أتاه يطلب معروفه و العُفاةُ طلاَّب المعروف الواحد عافٍ


 


رد مع اقتباس
قديم 08-24-2015, 02:01 PM   #4
abuzeed


الصورة الرمزية abuzeed
abuzeed غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2008
 أخر زيارة : 04-14-2019 (11:53 PM)
 المشاركات : 15,437 [ + ]
 التقييم :  650
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
الهي لا تعذبني فإني *** مقر بالذي قد كان مني
لوني المفضل : Darkgreen

الاوسمة

افتراضي رد: ما معنى “عفواً”؟



معنى عَفَا في المعجم الوسيط الأثرُ ـُ عَفْواً، وعُفُوًّا، وعَفَاء: زال وامّحى. يقال: عفا أثرُ فلان. وـ الشيءُ: خفي. وـ الأرضُ: كثر نباتها فغطّاها. وـ الماءُ: لم يخالطه شيء يكدّره. وـ الريحُ الأثرَ: محته ودرسته. وـ الشيءَ: كثّره وأطاله. وـ فلاناً: أتاه يطلب فضله ومعروفه. وـ له بماله: أعطاه مما زاد على نفقته. وـ عن ذنبِه، وعنه ذنبَه، وله ذنبَه، عفْواً: لم يعاقبه عليه.( أعْفَى ) فلانٌ: أنفق الفضل من ماله. وـ المريضُ: عوفي. وـ فلاناً من الأمر: أسقطه عنه فلم يطالبه به ولم يحاسبه عليه. وـ اللهُ فلاناً: وهب له العافية من العِلل والبلايا. وـ الرجلَ: أعطاه. وـ الشَّعْرَ ونحوه: أبقاه. وفي الحديث: ( قصّوا الشوارب وأعفوا اللِّحى ).( عَافَاه ) اللهُ مُعافاة، وعِفَاء، وعَافية: أبرأه من العلل وأصحّه. وـ الدولةُ فلاناً من الجندية معافاة: لم تجنّده لسبب ما. ( محدثة ).( عَفّى ) فلانٌ على ما كان منه: جاء بالصلاح بعد الفساد. وـ الحيوانُ: كثر شعره وطال. وـ الريحُ الأثرَ: عفته. وـ فلانٌ الشَّعْرَ: أعفاه.( اعتَفَاه ): أتاه يطلب معروفه. وـ الإبلُ اليبيسَ: أخذته بمشافرها مستصفية له من التراب ونحوه.( تَعَافَى ) فلانٌ: نال العافية. وـ الشيءَ: تركه.( تَعَفّى ) الشيءُ: زال وامّحى.( اسْتَعْفَى ) مكلِّفَه: طلب منه أن يسقط عنه تكليفه. وـ الإبلُ اليبيسَ: اعتفته.( العَافِي ): الرائد. وـ الوارد الماء. وـ الضيف. وـ كلّ طالب معروف.( العَافِيَة ): الصحّة التامّة. وـ الأضياف. وـ طلاب المعروف. وـ طلاب الرّزق من الناس والدوابّ والطّير. الواحد: عافٍ.( العَفَا ) من البلاد: ما لا أثر لأحد فيها بملك.( العَفَاء ): الزّوال والهلاك. يقال: على الدنيا العَفَاء. وـ التراب. وـ المطر. وـ البياضُ في الحدقة.( العِفَاء ): ما كثر وطال من الوبر والشعر والريش.( العِفَاءَة ): ريشة النعام إذا كثُفت.( العُفَاوَة ) من كل شيء: خياره وأجوده. وـ زبَدُ القِدر، أو ما بقي فيها من المرق.( العَفْو ) من المال: ما زاد على النفقة. وفي التنزيل العزيز: {ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو}. وـ من الماء: ما زاد على الشّاربة وأخذ بلا كلفة ولا مُزاحمة. وـ خيار كل شيء وأجوده. وـ المعروف. وـ الأرضُ الغُفْل التي لم توطأ وليست بها آثار. ( ج ) عِفاء، وأعفاء.( العَفُوّ ): الكثير العفو. وفي التنزيل العزيز: {وكان الله عَفُوًّا غَفوراً}.


 


رد مع اقتباس
قديم 08-24-2015, 02:02 PM   #5
abuzeed


الصورة الرمزية abuzeed
abuzeed غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12
 تاريخ التسجيل :  Sep 2008
 أخر زيارة : 04-14-2019 (11:53 PM)
 المشاركات : 15,437 [ + ]
 التقييم :  650
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
الهي لا تعذبني فإني *** مقر بالذي قد كان مني
لوني المفضل : Darkgreen

الاوسمة

افتراضي رد: ما معنى “عفواً”؟



معنى عفا في الصحاح في اللغة العَفاءُ بالفتح والمدّ: التراب. وقال صفوان بن محرز: إذا دخلتُ بيتي فأكلتُ رغيفاً وشربتُ عليه ماءً فعلى الدنيا العفاء. وقال أبو عبيدة: العفاءُ: الدروسُ، والهلاكُ. وأنشد لزهير يذكر داراً: تحمَّلَ أهلها عنها فبـانـوا على آثارِ من ذهب العَفاءُ قال: وهذا كقولهم: عليه الدَبارُ، إذا دعا عليه أن يُدبِر فلا يرجع. والعِفاءُ بالكسر والمد: ما كثُر من ريش النعام ووبَر البعير. يقال: ناقة ذات عِفاءٍ. والعَفْوُ: الأرضُ الغُفْلُ التي لم توطأ وليست بها آثار. قال الشاعر: قبيلةٌ كشِراكِ الـنَـعْـلِ دارِجةٌ إن يَهْبِطوا العَفْوَ لم يوجد لهم أثَرُ والعَفوُ والعُفْوُ والعِفْوُ: الجحش. وكذلك العَفا بالفتح والقصر، والأنثى عَفْوَةٌ. وعَفْوُ المالِ ما يفضل عن النفقة. يقال: أعطيته عفو المال، يعني بغير مسألة. قال الشاعر: خُذي العَفْوَ منِّي تستديمي مـودَّتـي ولا تنطُقي في سورَتي حين أغضبُ وعِفْوَةُ الشيء بالكسر: صفوته. يقال: ذهبتْ عِفْوَةُ هذا النبت أي لينه وخيره. وأكلت عِفْوَةَ الطعام والشراب، أي خياره. ويقال: اعْفِني من الخروج معك، أي دعني منه. واسْتعْفاه من الخروج معه، أي سأله الإعفاء منه. وعافاه الله وأعْفاه بمعنًى، والاسم العافِيَةُ. والعافِيَةُ: كلُّ طالبِ رزقٍ من إنسانٍ أو بهيمةٍ أو طائرٍ. وعافِيَةُ الماء وارِدَتُهُ. والعِفاوَةُ بالكسر: ما يرفع من المرق أوَّلاً يُخَصُّ به من يُكرم. قال الكميت: وبات وليدُ الحيّ طيَّانَ ساغباً وكاعِبُهُمْ ذاتُ العِفاوَةِ أسْغَبُ تقول منه: عَفَوْتُ له من المرق، إذا غرفت له أوَّلاً وآثرتَه به. العِفاوَةُ بالكسر: أوَّل المرق وأجوده، والعُفاوة بالضم: آخره، يردُّها مستعير القِدر مع القدر. يقال منه: عَفَوتُ القِدر، إذا تركتَ ذلك في أسفلها. وأنشد لعوفِ بن الأحوص الباهليّ: فلا تسأليني واسألي عن خليقتـي إذا ردَّ عافي القِدر من يستعيرُها وقال الأصمعيّ: العافي: ما ترك في القدر. وأنشد هذا البيت. وعَفَتِ الريحُ المنزلَ: درَسَتْه. وعفا المنزل يَعْفو: دَرَسَ، يتعدَّى ولا يتعدَّى. وتَعَفَّتِ الدرّ: دَرَسَتْ. وعفَّتُها الريح، شدّد للمبالغة. وقال: أهاجَكَ ربعٌ دارِسُ الرسم باللِوى لأسماءَ عَفي آيهُ المورُ والقَطْرُ ويقال أيضاً: عَفَّى على ما كان منه، إذا أصلح بعد الفساد. والعُفِيُّ: جمع عافٍ، وهو الدارس. وعَفَوْتُ عن ذنبه، إذا تركته ولم تعاقبْه. والعَفُوُّ، على فَعولٍ: الكثير العَفْوِ. وعَفا الماء، إذا لم يطرقه شيءٌ يكدِّره. وعَفا الشَعر والبنتُ وغيرهما: كثُر. ومنه قوله تعالى: "حَتَّى عَفَوُا" أي كثروا وعفَوْتُهُ أنا وأعْفَيْتُهُ أيضاً، لغتان، إذا فعلتَ ذلك به. والعافي: الطويل الشَعر. وعَفَوْتُهُ، أي أتيتُه أطلب معروفُه. وأعْتَفَيْتُهُ مثله. والعُفاةُ: طلاّب المعروف، الواحد عافٍ. وقد عَفا يَعْفو. وفلانٌ تَعْفوهُ الأضيافُ وتَعْتَفيه الأضياف، وهو كثير العُفاةِ وكثير العافِيَةِ، وكثير العُفَّى.


 


رد مع اقتباس
قديم 08-24-2015, 07:16 PM   #6
الرهيب


الصورة الرمزية الرهيب
الرهيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50
 تاريخ التسجيل :  Oct 2008
 أخر زيارة : 04-22-2019 (10:07 PM)
 المشاركات : 23,187 [ + ]
 التقييم :  674
لوني المفضل : ظپط§ط±ط؛

الاوسمة

افتراضي رد: ما معنى “عفواً”؟



ولو عودنا انفسنا كل يوم احتساب مانقوم به من عمل
ومانمر به من محامد ومكاره
لصلح حالنا بإذن الله


"عبق الورد"

موفقه بأختيار مقال جيد ..
بل عظيم ..
قد يغفل البعض عنه ..

الله يجزاك خير ... ويكتب لك السعادة في كل خطوة ...
الله ينفع بموضوعك هذا ... ويجعله حجة لك ....





 


رد مع اقتباس
قديم 10-09-2015, 12:19 PM   #7
عبق الورد


الصورة الرمزية عبق الورد
عبق الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 46927
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 04-13-2019 (02:21 PM)
 المشاركات : 2,909 [ + ]
 التقييم :  314
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black

الاوسمة

افتراضي رد: ما معنى “عفواً”؟



abuzeed

جزاك الله خيرعلى الأضافة
وبارك الله بكم


الرهيب

اللهم آمين ولكم بمثل دعواتكم

وبارك الله بكم





 


رد مع اقتباس

إضافة رد




« - | - »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عفواً .. إنت في سلة المحذوفات الرهيب المواضيع العامة 0 04-25-2013 07:46 PM
عفواً مساحه لـ آبي دموع ملكه استراحة بني بحير بلقرن للاعضاء والمشرفين 118 04-04-2013 11:34 PM
كلمــــات كانت بالامس لها معني واليوم ليس لها معني فهد الغامدي المواضيع العامة 4 11-06-2012 07:52 AM
عفواً .. إنت في سلة المحذوفات ...!! طب طب المواضيع العامة 9 11-09-2010 11:01 AM
كلمات بالامس لها معنى واليوم لها معنى آخر....للاسف. ذاكررر المواضيع العامة 4 06-19-2009 02:02 PM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap  دليل المنتديات


الساعة الآن 03:25 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
ارشفة ودعم SALEM ALSHMRANI
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بني بحير بلقرن

This Forum Is Using MCSofts.CoM's Ads System By : Memo90


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75