{ أعلانات المنتدى }

{الأعلانات الأدارية}
تسطيع أضافة كود HTML أو CSS ليظهر في هذا الجدول من خلال لوحة الادارة > خيارات المنتدى > أعدادات هاك الأعلانات المنظمة من أم سي سوفت > كود الأعلانات الأدارية وغيرها الى ماتريد

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الذات السجينة (آخر رد :عبق الورد)       :: فنون اللطف ... ومهارات الذوق (آخر رد :عبق الورد)       :: صدور كتاب جديد للإستاذ"محسن السهيمي "بعنوان"جدليات فكرية في المشهد الثقافي العربي" (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: مريض كبد يحتاج لمتبرع لوجه الله للتواصل(0504233181) (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: الى رحمة الله "رحمه احمد محمد البحيري" البازلية" والصلاة عليها عصرا في جامع الفائجه (آخر رد :علي بن قحمان القرني)       :: سيول وادي قنونا بالمريبي 1441/2/14 (آخر رد :الرهيب)       :: طريق قنونا... انهيارات جانبية بسبب الامطار وعلى الجميع الحذر (آخر رد :الرهيب)       :: الشاب المتوفي على أثر الصاعقة في سد قنونا " عبدالرحمن بن محمد بن قيس" الله يرحمه (آخر رد :الرهيب)       :: السيول تجرف سيارة جيب بالمريبي وتم انقاذ السائق وعائلته (آخر رد :الرهيب)       :: الى رحمة الله زوجة "محمد بن مزهود القرني" والصلاة عصر الغد بمسجد السوق بالفائجة (آخر رد :الرهيب)       :: الى رحمة الله والدة " عويضه شينان ال جروين القرني" والصلاة عليها ظهر الغد بالمربعه (آخر رد :الرهيب)       :: صاعقة تقتل شاب في سد وادي قنونا أثناء تصوير الامطار (آخر رد :الرهيب)      


العودة   منتديات بني بحير بلقرن > الاقسام الاسلامية > المواضيع الاسلامية

المواضيع الاسلامية يحتوي هذا القسم على مواضيع تهتم بالامور الشرعيه و الدينية على مذهب أهل السنه و الجماعة

الإهداءات

وقفات حول آية: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِن

وقفات حول آية: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ قال الله تعالى: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ

إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع

#1  
قديم 09-11-2019, 03:33 PM
الرهيب
الرهيب غير متواجد حالياً
الاوسمة
الإداري المميز الوسام الفضي المشرف المميز 
لوني المفضل ظپط§ط±ط؛
 رقم العضوية : 50
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 فترة الأقامة : 4025 يوم
 أخر زيارة : 10-14-2019 (07:05 AM)
 المشاركات : 23,321 [ + ]
 التقييم : 674
 معدل التقييم : الرهيب مستهل الاصل ورائعالرهيب مستهل الاصل ورائعالرهيب مستهل الاصل ورائعالرهيب مستهل الاصل ورائعالرهيب مستهل الاصل ورائعالرهيب مستهل الاصل ورائع
بيانات اضافيه [ + ]

الاوسمة

افتراضي وقفات حول آية: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِن



وقفات حول آية:

﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾


قال الله تعالى: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ [البقرة: 252].
المعنى: يشير تعالى إلى أن هذه الآيات التي سقنا إليك خبرها وماكنت تعلمها من قصص من ذكرنا من أمر بني إسرائيل، وطلبهم القتال، ونكوص نفرٍ منهم، وأمر طالوت وجالوت، وقتل داود لجالوت مع صغر سنه، هذه الآيات وغيرها إنما قصصناها عليك بالحق المطابق لما في أيديهم من كتب، ويعلمه علماؤهم منهم، وإنك يا محمد لمن المرسلين، فوجب على القوم الإيمان بك وبرسالتك إذ ما كان لك من علم بما قصصناه عليك كما سلف.

هذه الآية محكمة أيما إحكام؛ ذلك أنها وقعت في القرآن الكريم موقعها المضيء المبين؛ إذ إنها بمنزلة سياج على ما مضى من قصص، وتلخيص لما سلف من أخبار، فقل فيها إذًا إن شئت: إنها من باب ذكر الخاص بعد العام أو الإجمال بعد التفصيل، أو كأنها أسورة حول حديقة غناء بأنواع الأزاهير وأصناف الثمار، ومختلف الورود الزكية والعطور الندية، ولهذا فإن لها جرسًا يُميزها كما هو سائر بيان الله، وكما هو كل قرآن الله تعالى.

وكون أن الله تعالى هو القائل وقوله حق وصدق، فإنما أفاد ذلكم إسناد القول لقائله، وإن كان عن واسطة، فلم ينسب القول لجبريل عليه السلام؛ ذلك أنه مبلِّغ أمر الله إلى رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم، وذلك يعطي الأمر قوة؛ ليستقبله الموجه إليه بما يليق بمرسله، فينال القبول ويلحقه التطبيق.

وإننا لنلحظ التفاتًا كريمًا من ضمير إلى آخر في هذا السياق القصير؛ مما أعطى للنص حلاوته، ومما أبان للكلام طلاوته، كما هو الشأن في سائر آي القرآن المجيد، فالانتقال من ضمير جماعة المتكلمين في قوله تعالى: (نتلوها) إلى ضمير الغائب في ذات الفعل يهيج القارئ والمستمع سواءً بسواء، وكذا ذكر ضمير الخطاب في (عليك)، وكذا في (وإنك)، وهذا الالتفات كما قلت مثير لعاطفة الانتباه وعاقلة الالتزام معًا، كما أنه باعث على التفاعل وجاذب للتفاؤل بتثبيت الرسول وتسليته وتشجيعه وطمأنته.

وقرب الآيات والإشارة إليها عن بُعد؛ لعلوِّ قدْرها ورِفعة لشأنها؛ ذلك أن الله تعالى قال: (تلك) وهي اسم إشارة للبعيد دون (هذه) وهي اسم إشارة للقريب، ومنه نفيد الكلام باستخدام أسماء الإشارة، فإنه عامل جذب للكلام وأساس للالتزام، واسم الإشارة (تلك)، كان استحضاره صلى الله تعالى عليه وآله وسلم لها، كأنما يراها رأي العين، فيزداد يقينه؛ لينهج سبيله دعوة إلى الإسلام، ونشرًا للخير، وإشاعةً للفضيلة؛ كيما تفيق الأمة من غفوتها، وتصبو إلى أسباب نهضتها وعزتها.

وإضافة الآيات إليه تعالى تشريفٌ لها، واهتمام وإعلاء لقدر منزلها، واعتزاز بالعبودية له تعالى، وتفيد إضافة الكلام أو الفعل لمصدره رفعة لشأنه واهتمامًا به، ومن عظيم الإضافة كونها إلى (الله)؛ تذكيرًا بالألوهية، وتضمينًا للربوبية، ومما يشيع في نسق الآية الخضوع التام لله والتذلل الكامل لسلطانه العظيم ولشرعه القويم، فلا ثمة مماحكة تبرِّر الخروج من الطاعة، ولا ثَمَّة عذرٌ يبيح التحلل من أمره ولا الخروج عن نهيه.

والآيات من العجائب وعظيم الدلائل والرغائب، ولا ثمة آية إلا إذا كانت كذلك تأخذ بالألباب دالة على الله تعالى منزل الكتاب.

وكونها آيات جمعًا دلَّ ذلك على تضافرها وأبان عن تعدُّدها؛ تأثيرًا في النفوس واستجاشة للقلوب؛ كيما تتلقى الأمر بهمة عالية، وتتوخى الطاعة بنفس راضية، ومنه نفيد تتويج الأوامر للرعية بقوالب المحبة وأزاهير الألفة؛ كيما يتلقوها عن قناعة، ويسارعوا إعمالها مبنًى، ولا يتركوا روحها معنى، فتعلو الأمم وترقى المجتمعات!

وكون الآيات متلوَّة يوجب الإذعان، ويفرض لها الاستسلام كونها من الله تعالى؛ إذ إن كل أوامره كتب إنفاذها، وقُضِي إعمالها في الكون، وفي الواقع والتصرف والحياة، والنفس والضمير؛ كيما تأتلف الأكوان ويتناسق البنيان.

وكونها متلوة عليه صلى الله تعالى عليه وآله وسلم تشريفًا له، ومخاطبة له بها كذلكم، وبالتبع تخاطب بها أمته، وسائر من سار على مِلَّته، إيمانًا بالرسول كونه رسولًا نبيًّا، فذلكم ركن الإيمان وأساس الإسلام.

وبها تبعث في نفس القائد الطمأنينة، فيزداد يقينه ويقوى يمينه، فيسوس القوم ثقة في غلبته، ورجاءً لنصرته.

وكونها آيات الله تعالى فيها مع الطمأنينة اليقين وعينه معه؛ تصديقًا لخبر الله، وإيمانًا بوعده تعالى؛ وذلك ضرورة يشي تقويته، وللرعيل توعيته، وللمستقبلِ تعبئته بعظيم مهمته في أداء رسالته.

وكونها آيات معجزات وآيات متتابعات متفردات منه، يجعلنا نوقن ألا تشوبها شائبة من باطل أو وهم من زيغ، فتكون مِن ثَمَّ باعثة على الانقياد دافعة للاتباع.

وكونها آيات الله يدحض أية مماحكة، ويزيل أدنى إشكال لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، ومعارضته منفية ومخالفته منهية؛ لأنه منه تعالى وما هو بقول بشر؛ قال الله تعالى: ﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 82].

وحكاية القرآن لأخبارهم كما وقعت، يدركون كونه رسولًا حقًّا، وإن تماحكوا أو جادلوا؛ قال الله تعالى: ﴿ وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ ﴾ [القصص: 44]، وقال تعالى: ﴿ ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴾ [آل عمران: 44]، وقال تعالى: ﴿ وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴾ [القصص: 46]، وقال تعالى: ﴿ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ ﴾ [الشورى: 52، 53].



,rthj p,g Ndm: ﴿ jAgX;Q NdQhjE hgg~QiA kQjXgE,iQh uQgQdX;Q fAhgXpQr~A ,QYAk~Q;Q gQlAk &# g[f d,l





رد مع اقتباس
قديم 09-17-2019, 09:23 AM   #2
عبق الورد


الصورة الرمزية عبق الورد
عبق الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 46927
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 10-17-2019 (01:16 AM)
 المشاركات : 2,943 [ + ]
 التقييم :  314
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black

الاوسمة

افتراضي رد: وقفات حول آية: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِن



جزاكم الله خير
ولاحرمكم الله الاجر


 


رد مع اقتباس
قديم 09-19-2019, 07:00 PM   #3
الرهيب


الصورة الرمزية الرهيب
الرهيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50
 تاريخ التسجيل :  Oct 2008
 أخر زيارة : 10-14-2019 (07:05 AM)
 المشاركات : 23,321 [ + ]
 التقييم :  674
لوني المفضل : ظپط§ط±ط؛

الاوسمة

افتراضي رد: وقفات حول آية: ﴿ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِن



"عبق الورد"
شكرا لعبق مروركم بين سطوري ..
وتبتهج صفحاتي بعطر تواجدكم ...
دمتم بسعادة لا تنتهي ..


 


رد مع اقتباس

إضافة رد





الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معنى قوله: إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ عبق الورد المواضيع الاسلامية 2 03-31-2018 04:20 PM
{..وَتَحسَبونَه هَيِّنًا وَهوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ} عبق الورد المواضيع الاسلامية 3 01-29-2017 01:16 AM
تدبر: ﴿ الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ ﴾ فرافيش المواضيع الاسلامية 1 06-14-2016 08:05 PM
وقفة مع قول الله تعالى ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ.. ﴾ عبق الورد الخيمة الرمضانية 1438هـ 3 07-12-2014 02:27 AM
لَيْسَ عَلَيْكَ سَوَا انّ تَعِيْشُ يَوْمُكَ.~ أبو رياض المواضيع العامة 2 05-01-2012 05:38 PM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap  دليل المنتديات


الساعة الآن 12:41 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
ارشفة ودعم SALEM ALSHMRANI
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات بني بحير بلقرن

This Forum Is Using MCSofts.CoM's Ads System By : Memo90


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75